Type to search

Finance In Focus Real Estate

برنامج الإقامة الدائمة في مالطا (MPRP)

Share

واحد من كل خمسة سكان هو مغترب ، وقد أضاف هذا قيمة إلى خليط الثقافات لدينا ونمط حياتنا المجتمعية.

لم يكن هناك وقت أكثر مناسبة من وقتنا الحالي لاستكشاف الفرص وراحة البال التي يمكن أن تمنحها الإقامة الثانية للعائلات. ما زلنا نعاني من آثار الوباء وتأثير الأحداث الجيوسياسية الرئيسية يجعلنا نشعر بعدم الإرتياح. التقى الرئيس التنفيذي إنسايت مع تشارلز ميزي ، الرئيس التنفيذي لوكالة الإقامة المالطية، للاستماع إلى العرض حول مالطا كمكان للإقامة الثانوية.

ما الذي يمكن اعتباره ميزات وفوائد رئيسية لبرنامج الإقامة الدائمة في مالطا (MPRP) تميّزه عن بقية البرامج للولايات القضائية الأخرى ؟

 من أهم مزايا هذا البرنامج هو منح الإقامة الدائمة منذ اليوم الأول. يضاف إلى ذلك مدة الإجراءات السريعة التي تتراوح بين 4 و 6 أشهر ، مما يجعله أحد أكثر برامج الإقامة نجاعة. كما أنه يُسهِّل إعادة توطين الأسر الكبيرة حيث يمكن أن يشمل طلب واحد ما يصل إلى أربعة أجيال.

هناك شيء آخر يميّز برنامج الإقامة الدائمة في مالطا وهو خيار تأجير العقارات. نظرًا للاستثمار الكبير الذي يجب على أي شخص القيام به عند اقتناء عقار، فمن المنطقي السماح للمقيمين الجدد باستكشاف مواقع مختلفة قبل الالتزام بالمكان الذي سيستقرون فيه في نهاية المطاف مع عائلاتهم.

أخيرًا وليس آخرًا ، لديك مالطا نفسها ، والتي تقدم مجموعة متنوعة من الميزات الجذابة للمقيمين القدامى والجدد ، سواء كولاية قضائية أو كمكان إقامة أساسي أو ثانوي. يوجد شيء للجميع هنا.

في الواقع، ما الذي يجعل مالطا جذابة كوجهة إقامة ثانوية؟

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم عائلات، تعتبر مالطا من بين أكثر البلدان أمانًا في العالم، وهي مبنية على قيم المجتمع والأسرة، كما أنها توفّر فرص تعليمية ممتازة مع بدائل متاحة بشكل متزايد للطلاب ذوي الميولات الأكاديمية والتقنية، بالإضافة إلى نظام رعاية صحية رفيع المستوى يعد من بين الأفضل في العالم.

يمثّل مستوى الربط إضافة أخرى، مع روابط جوية وبحرية يومية إلى أوروبا وشمال إفريقيا، واتصالات قوية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويمكن السفر إما للعمل أو الترفيه بمجرد نقرة بسيطة أو مكالمة هاتفية.

نمط حياتنا المتوسطي يبعث على الاسترخاء، وتوجد الكثير من الأنشطة الملائمة للجميع. يسهل مناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل الأنشطة الخارجية ويسهل مقابلة الآخرين المشابهين في التفكير. واحد من كل خمسة سكان هو مغترب ، وقد أضاف هذا قيمة إلى خليط الثقافات لدينا ونمط حياتنا المجتمعية. معظم السكان المحليين يجيدون اللغة الإنجليزية، وهي اللغة الأساسية للأعمال في معظم الشركات، وهذا يسهّل التواصل.

واكتسب برنامج الإقامة الدائمة في مالطا شهرة باعتباره جذّابًا بشكل خاص بالنسبة للديموغرافيا الاسرية الكبيرة. فما سبب ذلك؟ هل قمت عن قصد بالبحث عن هذا المجال؟

لدى ثقافتنا جذور متوسطية قوية للغاية وعائلاتنا متماسكة للغاية. وينشأ معظم أطفال مالطا على اتصال وثيق مع العمات والخالات وأبناء العم وغيرهم من أفراد أسرهم الموسعة. أردنا وضع برنامج يسمح بإعادة توطين الأسرة، مع إمكانية إدراج ما يصل إلى أربعة أجيال في طلب واحد. ومن أجل تيسير النفاذ إلى هذه الخدمات قدر الإمكان، جعلنا رسوم المعالين الإضافيين معقولة للغاية، ووجدنا أن هذا يمثّل أكثر سمات برنامجنا جاذبية وسعيًا للتمتع به. دعونا لا ننسى أن مالطا في حد ذاتها دولة ملائمة للأسرة.

 ما هي التطورات الأخيرة فيما يتعلق بـبرنامج الإقامة الدائمة في مالطا التي تجعلك متحمسّا بشأنها أكثر من غيرها ولماذا؟

وقد حظيت هذه الخطة، التي بدأت في العام الماضي، باستقبال جيّد. لقد توصلنا إلى عدد كبير من الطلبات ونحن سعداء لقدرتنا على تقديم عرض مباشر وتنافسي للمستفدين يضيف قيمة إلى تجربتهم.

لم تكن وكالتنا محصنة ضد التأثير السلبي لجائحة الكوفيد، وما زلنا نواجه تحدّيات تفرضها عمليات الإغلاق في البلدان الأخرى. ومع ذلك، فقد شهدنا ارتفاعا في الطلبات، وهو اتجاه يتزايد كل شهر منذ نهاية العام الماضي، وهذا أمر مشجّع. لقد خططنا لسلسلة من الرحلات الترويجية بمشاركة وكلاء مرخصين، وهدفنا هو تنويع أعمالنا والنفاذ إلى أسواق جديدة.

نحن متحمسون جدًا لمكونات المسؤولية الاجتماعية للشركات التي قمنا باستحداثها. وبينما نرحب بالآخرين على سواحلنا ونمنحهم الفرصة لتجربة الحياة المالطية عن كثب، فإننا حريصون أيضا على التأكد من أن هذا يفيد المواطنين والمجتمع المالطي بشكل مباشر.

بالنسبة للمستفيدين من الإقامة المالطية والمهتمين بممارسة الأنشطة التجارية في مالطا، ما نوع الفرص المتاحة لتحقيق ذلك؟

أصبحت مالطا واحدة من أكثر الدول الأوروبية شعبية لإنشاء المؤسسات. وفي حين أننا كنا دائما مؤيدين للأنشطة التجارية، نحن نرحب بالاستثمارات من جميع أنحاء العالم، فقد شهدنا ارتفاعا سريعا للفرص على مدى السنوات الماضية.

وتدير الحكومة عدداً من المخططات لدعم أصحاب المشاريع وتشجيع المستثمرين على بعث مشاريع ناشئة.

وفي حين أن نجاح قطاع الألعاب يحظى بتغطية كبيرة، إلا أنه أبعد ما يكون عن كونة القطاع الوحيد الخصب بين الفرص المتاحة. ولا تشكل قطاعات الأدوية، والطيران، والبحرية، والضيافة، والخدمات المالية، والأفلام، وصناعة المعرفة سوى عدد قليل من القطاعات الناجحة الأخرى التي تتيح خيارات مهنية وفرصاً للاستثمار.

تعوّض سوقنا المتطورة بالكامل حجمنا الصغير وتجعل من مالطا قاعدة اختبار مثالية للمنتجات والخدمات الجديدة، وحقيقة أن اللغة الإنجليزية هي اللغة الرئيسية لممارسة الأنشطة التجارية تجعل الإعداد واكتساب القوة الدافعة أسهل بكثير.

كيف يساهم برنامج الإقامة الدائمة في مالطا في الثروة الاجتماعية والاقتصادية للوطن؟

بداية، فإن برنامجنا هو من بين مبادرات الحكومة لاتسقطاب الاستثمار الأجنبي إلى أراضينا مع تيسير الحراك الاقتصادي لمواطني البلدان الثالثة وأسرهم. يساهم جذب سكان جدد على مستوى الاستثمار الأولي والاستثمار في العقارات.

وعلاوة على ذلك، تذهب الأموال المستمدة من البرنامج إلى الصندوق الحكومي الموحد والصندوق الوطني للتنمية الاجتماعية، وكلاهما يؤدي إلى مشاريع محلية هامة تعود بفوائد كثيرة على المجتمعات المحلية.

وكما ذكرت سابقا، تدير وكالة الإقامة في مالطا أيضا مبادراتها الخاصة المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات، التي أعطت ثمارها بالفعل خلال العام الماضي. من بين مبادراتنا، ساهمنا في اقتناء أجهزة لوحية لفائدة وكالة دعم محلية، وساعدنا في مشروع روبوتات لجامعة مالطا، لفائدة الأطفال المصابين بطيف التوحد، وقمنا بتجديد مكتبة ومختبر علمي في إحدى مدارسنا الثانوية. وأخيراً وليس آخراً، خصصت وكالة الإقامة في مالطا أيضاً مبلغاً كبيراً لفائدة صندوق الإسكان الحكومي، الذي سيساعد في توفير السكن الاجتماعي للأسر المحلية.

ما هي المقاييس والمقاييس المستخدمة لتحديد فعالية برنامج الإقامة الدائمة في مالطا؟

أسهل طريقة لقياس فعالية البرنامج هي احتساب عدد الطلبات التي نتلقاها.

ومع ذلك، لطالما رشّحت وكالة الإقامة في مالطا الجودة على الكمية، ونولي العناية الواجبة الصارمة على كل طلب نتلقاه. هذه هي الطريقة التي سمحت لنا بالمحافظة على سمعتنا الممتازة. ونقوم بعمليات تدقيق على أربعة مستويات تضمن أن مقدمي الطلبات الذين المناسبين هم وحدهم المؤهلون للحصول على الإقامة الدائمة، ونقوم بفحص الردود السلبية من وسائل الإعلام والتقاضي والجرائم ومصدر الثروة ومصدر الأموال، إضافة إلى العديد من عمليات التدقيق الأخرى.

وفي نهاية المطاف، يجب أن نتأكد من أننا نفتح أبوابنا للأعضاء الذين لن يضيفوا قيمة لمجتمعاتنا فحسب، بل إلى كل من يستحق القيمة المضافة التي يمكن لمجتمعاتنا أن تعطيها إليه.

ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن برامج الإقامة في مالطا على الموقع www.residencymalta.gov.mt